المصالحة الخليجية

عقد أول اجتماع إماراتي قطري لمتابعة بيان العُلا

خطوات في اتجاه المسار الطبيعي

الكويت

أعلن الإثنين عن عقد أوّل اجتماع إماراتي قطري لمتابعة بيان قمّة العلا الخليجية التي احتضنتها السعودية في أوائل يناير الماضي، وشهدت إنجاز مصالحة بين قطر والدول الأربع التي سبق أن قاطعتها منذ سنة 2017 وهي كلّ من السعودية والإمارات ومصر والبحرين.

وقالت وكالة الأنباء الإماراتية “وام” إنّ وفدين رسميين “يمثلان كلاّ من الإمارات وقطر التقيا في الكويت وذلك في أول اجتماع يعقد بين الجانبين لمتابعة بيان العُلا”.

وأضافت أنّ الجانبين ناقشا “الآليات والإجراءات المشتركة لتنفيذ بيان العُلا، وأكدا على أهمية المحافظة على اللّحمة الخليجية وتطوير العمل الخليجي المشترك بما يحقق مصلحة دول مجلس التعاون ومواطنيها، وتحقيق الاستقرار والازدهار في المنطقة”، مشيرة إلى ثناء الطرفين على “جهود المملكة العربية السعودية في استضافة القمة الخليجية الأخيرة التي أسفر عنها التوصل إلى بيان العلا”، وشكرهما “الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت على المساعي الثمينة التي بذلتها دولة الكويت في رأب الصدع وفي دعم مسيرة مجلس التعاون الخليجي، بالإضافة إلى استضافتها للاجتماع الأول بين الدولتين”، الإمارات وقطر.

وكان البيان المذكور قد أشار إلى ما يعقده مواطنو دول المنطقة من أمل في إعادة “العمل المشترك إلى مساره الطبيعي وتعزيز أواصر الود والتآخي بين شعوب المنطقة”.

كما ورد فيه أيضا تأكيد القمة الخليجية الحادية والأربعين “على الأهداف السامية لمجلس التعاون التي نص عليها النظام الأساسي بتحقيق التعاون والترابط والتكامل بين دول المجلس في جميع المجالات، وصولا إلى وحدتها وتعزيز دورها الإقليمي والدولي والعمل كمجموعة اقتصادية وسياسية واحدة للمساهمة في تحقيق الأمن والسلام والاستقرار والرخاء في المنطقة”.